مدير عام كريم في الأردن ينتقل لمجال التعليم

 

صبري حكيم ينضم لمنصة أبواب

 

عمّان، الأردن – أعلنت منصة أبواب التعليمية اليوم انضمام صبري حكيم، المدير العام السابق في كريم لبلاد الشام، كمؤسس شريك ومدير تنفيذي للعمليات في أبواب. صبري الذي كان مستشاراً لأبواب منذ نشأتها ومؤمناً قوياً بمهمتها في جعل التعليم عالي الجودة أكثر سهولة للوصول إليه، قرر ترك منصبه التنفيذي وانضم للمؤسسين حمدي الطباع وحسين السرابي بنشر التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

رحّب حمدي الطباع، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لأبواب بصبري قائلاً: “يسعدنا انضمام صبري لفريق أبواب، لقد عملنا معاً كمتنافسين منذ أربع سنوات عندما كنت المدير العام لشركة Uber في بلاد الشام، وتمكنا معاً من إطلاق قطاع المواصلات عبر التطبيقات الذكية في منطقتنا، وتشكيله بالكامل. بالنظر إلى الخلف، أعتقد أن منافستنا الشرسة كانت بمثابة دافع كبير لنا على حد سواء، لذلك أتطلع بشدة لرؤية ما يمكننا تحقيقه في نفس الفريق من أجل التغيير في قطاع التعليم”.

صبري، ريادي ولديه خبرة تزيد عن عشر سنوات في عالم الشركات الناشئة، انضم إلى شركة كريم في عام 2015 كمدير عام لبلاد الشام. قام ببناء عمليات كريم في المنطقة، التي أوجدت مصادر دخل لعشرات الآلاف من السائقين ووسيلة نقل لأكثر من مليون مستخدم. في عام 2018، حصل على لقب “المدير العام الأكثر جرأة” في كريم. وقد ساعد في السابق بتأسيس شركة “جيران” ، وهي شركة مدعومة من “Intel” تضم فريقاً من 70 شخص وعائدات إعلانية سنوية تبلغ 1.5 مليون دولار أمريكي، حيث عمل كمدير لفريق المجتمع في سبع دول. في عام 2010 ، بنى وباع مشروعه الأول “Talasim”.

يأتي انضمام صبري في وقت محوري لأبواب -التي بدأت مؤخراً في بيع اشتراكات في الأردن ومن المقرر إطلاقها في أسواق أخرى في المنطقة قريباً- شهدت الشركة الناشئة نمواً قوياً منذ إطلاق منتجها في فبراير من هذا العام.

يقول صبري حكيم : “أتطلع إلى خلق نفس التأثير الذي أحدّثته كريم في النقل، مع أبواب في التعليم، لأن التعليم حق لكل الإنسان. تواجه منطقتنا العديد من التحديات التي تجعل من الصعب على الطلبة الحصول على تعليم عالي الجودة باستمرار. إن مهمة “أبواب” في جعل التعليم على مستوى عالمي وللجميع أمر أفخر بأنني جزء منه.”

منذ تفشي فيروس كوفيد -19 وحتى وقت قريب، كانت أبواب تعمل مع وزارة التربية والتعليم الأردنية على مبادرة “درسك” للتعلم عن بعد، وقدمت محتواها التعليمي لأكثر من مليون طالب لم يتمكنوا من الذهاب إلى المدرسة خلال فترة الحجر.

قال ليث القاسم، الرئيس التنفيذي للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة: “يسعدنا أن نرى شركة ناشئة في مرحلة مبكرة تستجيب بسرعة للمستجدات الوبائية لكوفيد- 19 وأن تتبنى مبادرة تقودها الحكومة لتصبح عنصر فعّال على جبهتي التكنولوجيا والمحتوى”. “نحن فخورون للغاية بأننا استثمرنا في أبواب، ومع انضمام صبري، نحن متحمسون أكثر لما سيأتي”.

سجل على منصة أبواب


التعليقات

Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments

المزيد من مدونة أبواب

…قد يعجبك أيضًا


ما يقوله طلابنا عن أبواب

!ابدأ رحلتك الدراسية مع أبواب اليوم